كيف تستخدم مصر الواقع المعزز للترويج للسياحة العلاجية؟ بقلم توفيق الناصري

موقع مصرنا الإخباري:

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية في مصر عن استخدام تقنية metaverse للترويج لمشروع السياحة العلاجية حيث يحاول قطاع السياحة في البلاد تعويض الخسائر التي تكبدتها خلال جائحة فيروس كورونا ، وآخرها الحرب الروسية على أوكرانيا.

في خطوة غير مسبوقة ، أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية في مصر مؤخرًا عن استخدام تقنية metaverse للترويج للسياحة العلاجية ، حيث تقدم للعملاء في جميع أنحاء العالم تجربة فريدة لزيارة المرافق الصحية وتنشيط السياحة ودعم الاقتصاد الوطني.

تضرر قطاع السياحة في مصر ، وهو أحد المصادر الرئيسية للدخل القومي ، بشدة من الحرب الروسية على أوكرانيا وقبلها تداعيات جائحة فيروس كورونا ، الأمر الذي دفع الحكومة المصرية للبحث عن حلول وبدائل لتحفيز ودعم السياحة لتعويضها. عن الخسائر التي تكبدتها في السنوات الماضية.

أعلن أحمد السبكي ، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ، عن إطلاق تقنية “الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد” لأول مرة في مصر للترويج لمشروع الهيئة للسياحة العلاجية – الملقب بـ “نعتني بك في مصر” – بين العرب والأفارقة والأجانب ، على هامش مؤتمر Africa Health ExCon ​​الذي عقد في القاهرة الجديدة يومي 5 و 7 يونيو.

وأوضح في تصريحات صحفية أن إطلاق استخدام تقنية metaverse للترويج لمشروع السياحة العلاجية يوفر تجربة فريدة للمسافرين من جميع أنحاء العالم.

وأشار السبكي إلى أن تقنية metaverse تتيح لهم زيارة المرافق الصحية التابعة للهيئة في المحافظات التي يكون التأمين الصحي فيها شاملاً (بورسعيد والأقصر والإسماعيلية) وتمنحهم رحلة شاملة في العالم الافتراضي باستخدام تقنية الواقع الافتراضي ثلاثية الأبعاد لتعريفهم. لقدرات هذه المرافق ومنشآتها المذهلة وغرفها ووسائل الراحة الفندقية ومدى ملاءمتها لاحتياجاتها وتطلعاتها قبل التعامل معها.

وقال إن إطلاق تكنولوجيا الواقع الافتراضي ثلاثية الأبعاد الجديدة هو ثمرة جهود الهيئة ، وحرصها على تقديم خدمات افتراضية ذكية تليق بمكانة مصر. الهدف هو تمهيد الطريق لمستقبل ذكي مليء بالخدمات الافتراضية المتميزة التي تلبي تطلعات العملاء وتساهم في الاستخدام الفعال للوقت والجهد.

وأوضح السبكي ، أنه يتماشى أيضًا مع طموحات الهيئة واستراتيجيتها لتحويل خدماتها نحو العالم الرقمي والذكاء الاصطناعي ، لتعزيز دورها الريادي في مجال الرعاية الصحية عالميًا وتحقيق رؤيتها نحو تقديم نموذج متقدم من رعاية صحية بجودة معتمدة دوليًا في مصر “.

وأضاف أن تقديم هذا النوع من الخدمات الافتراضية يؤدي إلى تحقيق أهداف التنمية الصحية المستدامة لرؤية مصر 2030 القائمة على التكنولوجيا الرقمية الحديثة ، ويؤدي إلى نتائج إيجابية في عمل قطاع الرعاية الصحية. وقال إنها خطوة إضافية نحو خدمة ذكاء اصطناعي شاملة ، وإنجاز آخر إضافي لسجل إنجازات الهيئة.

قال عمرو صدقي ، الرئيس السابق للجنة السياحة والطيران البرلمانية إن الترويج للسياحة العلاجية في مصر باستخدام أحدث التقنيات الحديثة يعد خطوة جيدة لتنشيط السياحة وتعويض الخسائر الناجمة عن مختلف الظروف العالمية مثل جائحة فيروس كورونا. وحرب روسيا على أوكرانيا.

لكنه في الوقت نفسه يرى أن الحكومة والبرلمان يلعبان دورًا رئيسيًا في الترويج للسياحة العلاجية التي تشتهر بها مصر سواء إقليمياً أو عالمياً ، من أجل تحقيق إيرادات قياسية تدعم الاقتصاد القومي. وأضاف أن ذلك يتم من خلال الإسراع بإصدار قانون السياحة العلاجية الذي لم يتم التصديق عليه بعد.

وأوضح صدقي أن هذا القانون سيحدد اختصاصات ومسؤوليات ومهام قطاع الصحة والسياحة ، والتنسيق المشترك بين الجانبين لتنظيم الأمور وتطوير السياحة الصحية في مصر. وأشار إلى أن الصراع بين قطاعي السياحة والصحة في مصر هو أمر خطير يهدد نجاح الترويج لهذا المشروع المهم للاقتصاد القومي.

وأضاف أن استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة للترويج للسياحة العلاجية وتسويقها يعد أمرا واعدا ويدل على وعي الحكومة بمواقع الدولة المتميزة والسياحة العلاجية والاستشفائية.لا توجد في أجزاء كثيرة من العالم. ومن شأن هذه الخطوة أن تجتذب المزيد من السائحين لزيارة مصر وتنعش السياحة وتدعم الاقتصاد القومي.

قال يمان الحمقي ، أستاذ الاقتصاد والتجارة بجامعة عين شمس ، إن الحكومة المصرية مهتمة للغاية بالبحث عن حلول غير تقليدية لتحفيز السياحة ، حيث تعد السياحة العلاجية من المشروعات المهمة التي ستلعب دورًا رئيسيًا في زيادة عدد السائحين الاجانب مما ينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني.

وقال إن استخدام أحدث التقنيات الحديثة للترويج للسياحة العلاجية يزيد من فرص النجاح في تنشيط السياحة ودعمها ، والإسراع في تحقيق الأهداف المرجوة ، لا سيما الوصول إلى جمهور عالمي وتشجيعه على زيارة مصر.

وأكد إن الحلول الحكومية المتعددة لدعم السياحة أمر مهم ، حيث أن هناك توجهًا نحو التوسع في الاكتشافات الأثرية في مختلف أنحاء البلاد ، وكذلك استخدام التكنولوجيا الحديثة في تسويق السياحة العلاجية.

وأضاف أن كل هذه الخطوات من شأنها دفع تنشيط قطاع السياحة وزيادة عدد السائحين الذين يزورون مصر للاستمتاع بمواقعها المتميزة بما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد القومي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى