لهذا السبب تتبرأ ابنة شقيق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب منه…

موقع مصرنا الإخباري:

كشفت ماري ترامب إنها تفكر في تغيير اسم عائلتها لقطع جميع العلاقات مع عمها بعد أن تسبب في ضرر “لا يحصى” للولايات المتحدة خلال فترة رئاسته.

وتقول ابنة شقيق دونالد ترامب، التي كتبت مذكرات لاذعة عن عمها واصفا إياه بأنه “الرجل الأكثر خطورة في العالم”، إنها تخشى الدلالات السلبية التي قد يحملها اسمها في المستقبل.

وسلطت عالمة النفس الإكلينيكي صاحبة ال 55 عامًا، الضوء أيضًا على علاقته مع ميلانيا ترامب 50 عامًا، مدعيا أنه بينما لا تشعر أن السيدة الأولى السابقة تريد الطلاق فإن دونالد لا يفهم “المودة أو الحميمية”.

وقالت في مقابلة مع صحيفة صنداي تلغراف: “الضرر الذي أحدثه دونالد لهذا البلد لا يحصى، نحن فقط ننتظر لنكتشف كم من المشاكل التي لا يمكن إصلاحها بسبب ترامب”.

ووفقا للصحيفة الأمريكية، تعتبر ماري هي ابنة واحدة من ضمن طفلين انجبهما فريد ترامب جونيور الأخ الأكبر للرئيس الذي توفي عام 1982 عن عمر يناهز 42 عامًا بعد محاربة إدمان الكحول.

وعندما توفي فريد الأب في عام 1999 تحدى ماري وشقيقها فريد ترامب الثالث إرادته لأنهما ادعيا أن عائلة ترامب مارست نفوذًا لا داعي له للقضاء عليهما.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى