كيف أصبح المصري الذي صوت لصالح التنازل عن جزر مصرية للسعودية رئيساً للبرلمان؟

موقع مصرنا الإخباري:

إنتخب البرلمان المصري حنفي علي الجبالي رئيساً جديداً له ، مما أثار جدلاً حيث ترأس القاضي حنفي علي جبالي المحكمة الدستورية العليا التي أقرت اتفاقاً وافقت مصر بموجبه على نقل جزيرتي تيران وصنافير الإستراتيجيتين إلى السعودية.

انتخب القاضي حنفي علي الجبالي، الذي صادق على اتفاق مثير للجدل لعام 2016 يقضي بتسليم جزيرتين مصريتين للسعودية ، رئيساً لمجلس النواب بالبرلمان المصري الجديد في 12 يناير / كانون الثاني.

وفاز القاضي حنفي علي الجبالي، الرئيس السابق للمحكمة الدستورية العليا بمقعد مستقل في الانتخابات البرلمانية في أكتوبر. قدم حزب مستقبل وطن المعروف بتأييده للرئيس عبد الفتاح السيسي والذي يشغل 55٪ من مقاعد البرلمان الدعم الذي يحتاجه القاضي حنفي علي الجبالي لتولي المنصب.

أثار ذلك حفيظة السياسيين المعارضين داخل مصر وخارجها لأن القاضي حنفي علي الجبالي كان أحد القضاة الذين وافقوا على اتفاقية حدودية بحرية بين مصر والسعودية وافقت بموجبها القاهرة على التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة.

في أبريل 2016 وقع السيسي اتفاقية لنقل ملكية جزيرتي تيران وصنافير. ورغم موجة الاعتراضات والاحتجاجات على القرار مضت الحكومة المصرية في تنفيذه.

في يناير / كانون الثاني 2017 بعد شهور من الجلسات قضت المحكمة الإدارية العليا أعلى سلطة إدارية في مصر بإلغاء الاتفاقية وأكّد القرار إن الجزيرتين مصريتان، لكن الحكومة استأنفت الحكم أمام المحكمة الدستورية العليا.

قررت المحكمة الدستورية العليا ، برئاسة القاضي حنفي علي الجبالي ، في مارس 2018 إبطال حكم المحكمة الإدارية العليا والمضي قدما في اتفاقية الحدود البحرية السعودية المصرية والتنازل عن الجزيرتين للسعودية.

وقال القاضي حنفي علي الجبالي في ذلك الوقت إن توقيع الاتفاق والتنازل عن الجزيرتين “جزء من القرارات السيادية للدولة. وليس للقضاء سلطة المصادقة على القرار أو إبطاله “. وقال إن حكم المحكمة الإدارية العليا قوض السلطة التنفيذية التي يمثلها رئيس الجمهورية.

وقال عادل راشد عضو المكتب التنفيذي للإخوان المسلمين والذي يعيش في المنفى بـ تركيا منذ أكثر من ست سنوات، إن القاضي حنفي علي جبالي انتخب رئيسا “لتكريمه لإغلاق الملف القضائي بشأن جزيرتي تيران وصنافير ، ولإشادة حكمه المخزي بإلغاء أي أحكام تتعلق بملكية المصريين للجزيرتين والمشاركة في التنازل عنها للمملكة “.

وأضاف عادل راشد عضو المكتب التنفيذي للإخوان المسلمين “نظام السيسي يبعث برسالة إلى الجميع مفادها أن من يقف إلى جانبه ويحكم لصالحه سيكافأ ويحتل أعلى المناصب”.

وصرّح راشد: “العار سيظل يطارد نظام السيسي والجبالي ومن ساهم في التنازل عن الجزيرتين للسعودية سيأتي اليوم الذي ستتم فيه معاقبة القاضي حنفي علي الجبالي ومن كان متواطئاً في بيع الجزيرتين بدلاً من مكافأته “.

قال عصام هلال ، الأمين العام لحزب مستقبل الأمة وعضو مجلس الشيوخ : “قررنا تأييد القاضي حنفي علي الجبالي [كمتحدث] بسبب تاريخه القضائي الغني”.

ورفض هلال الإجابة على سؤال حول أي صلة بين دعم القاضي حنفي علي الجبالي وحكمه لصالح اتفاق التنازل عن السيطرة على تيران وصنافير وقال: “ليس لدي جواب على مزاعم أن تبنيه رئيساً للبرلمان كانت مكافأة على حكمه. القضاء في مصر لائق ومستقل ولا يحتاج إلى مكافآت لفعل الصواب. لا يمكن لأحد أن يشك في شفافية قاضٍ أو محكمة مصرية “.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى