زميلها الصحفي يقول إن شيرين أبو عاقلة أصيبت برصاص قناص في وجهها

موقع مصرنا الإخباري:

قُتلت صحفية الجزيرة المخضرمة شيرين أبو عاقلة برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت قناة الجزيرة أن الفتاة البالغة من العمر 51 عاما كانت تغطي غارة للجيش الإسرائيلي على مخيم جنين للاجئين عندما أصيبت برصاصة واحدة في وجهها على الرغم من ارتدائها سترة صحفية.

وأصيب الصحفي الفلسطيني علي الصمودي بجروح في ظهره وحالته مستقرة.

وقالت الجزيرة في بيان إن أبو عقلة اغتيل “بدم بارد” ودعت المجتمع الدولي إلى تحميل القوات الإسرائيلية المسؤولية.

وقالت شاهدة عيان وزميلتها الصحفية شذى حنايشة إن القناصين أوقفوا الصحفيين في مكان الحادث عندما أصيب أبو عقلة بالرصاص.

وقالت للجزيرة: “وقفنا معا بشكل جماعي كصحفيين ، ثم بدأنا في التحرك. لقد صدمنا بالرصاص الحي الذي أطلق علينا ، ووصلنا إلى منطقة لم تسمح لنا بالانسحاب “.

كنا نواجه القناصين فقط. إذا لم يكونوا مستعدين حقا لقتل بعضنا ، لكان بإمكانهم بدء إطلاق النار قبل وصولنا إلى هذه المنطقة الضيقة. أنا أرى هذا بمثابة اغتيال واضح للصحفيين.

قال حنايشة أيضا: “كان القصد من قتل شيرين هو قتلها لأنه أطلق الرصاصة على منطقة من جسدها لم تكن محمية”.

وقالت النائبة الفلسطينية خالدة جرار إن أبو عقله كان صوت الفلسطينيين الذين استشهدوا “بوحشية الاستعمار والاحتلال الإسرائيلي”.

قالت: “كانت شيرين صوتي دائما من زنازين السجن” ، مضيفة أنه بعد شهر من اعتقالها الأخير من قبل إسرائيل ، كانت شيرين أول شخص رأته في جلسات المحكمة.

“شيرين كانت صوتنا. إنه أمر لا يصدق. إنها جريمة. الأمر كله واضح – استهداف مقصود ومباشر. تم استهدافها. انها واضحة.”

وكانت الزميلة شيرين أبو عاقلة ترتدي سترة الصحافة أثناء استهدافها من جيش الاحتلال الإسرائيلي، الذي منع أيضًا محاولات إسعافها بحسب شهود عيان.

والتحقت شيرين أبو عاقلة بقناة الجزيرة مراسلةً ميدانية عام 1997، أي بعد عام من انطلاق القناة، وكانت في قلب الخطر على مدى ربع قرن لتغطية جميع حروب الاحتلال الإسرائيلي وهجماته على الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة طيلة هذه السنوات، ومنها الهجوم على مخيم جنين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى