المصري روبرت مالي مندوب بايدن لدى إيران… هل يُعيد أمريكا لمسار الإتفاق النووي…؟

موقع مصرنا الإخباري:

عيّن الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليهودي الأمريكي من أصول مصرية روبرت مالي مندوباً له للشؤون الإيرانية، وهو سياسي مخضرم كان عضوا رئيسيا في فريق أوباما في التفاوض على الاتفاق النووي مع إيران والقوى العالمية الذي أُبرم عام 2015 وانسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2018 رغم المعارضة القوية من جانب حلفاء واشنطن الأوروبيين.

وتعطي هذه الخطوة الدبلوماسي المحنك دورا قياديا في واحدة من أهم وأصعب تحديات السياسة الخارجية التي تواجه الإدارة الأمريكية الجديدة.

ويوم الجمعة الماضية قالت مصادر لـ”رويترز” إن المبعوث الأمريكي الجديد الخاص بإيران تحدث مع مسؤولين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، في الوقت الذي تبحث فيه الولايات المتحدة سبل إحياء الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015 والذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال مصدر دبلوماسي أوروبي، إن الحوار مع المبعوث الأمريكي الخاص روبرت مالي يتعلق بمحاولة الإلمام بملف إيران النووي وتقييم ما نفكر فيه”.

من هو روبرت مالي؟

روبرت مالي، من مواليد العام 1963 في أمريكا عمل بالمحاماة وفض النزاعات وشغل منصب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية في واشنطن، كما عمل مساعداً خاصاً للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلنتون، وعمل مساعداً لمستشار الأمن القومي الأسبق ساندي برجر ومدير إدارة الديمقراطية وحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية في مجلس الأمن القومي وكان عضواً في فريق السلام الأمريكي.

روبرت مالي هو نجل صحفي يساري من أصول مصرية سورية الأصل سيمون مالي أحد المدافعين عن قضايا العالم الثالث ومناهضة الاستعمار.
روبرت مالي روبرت مالي

ولد الأب سيمون مالي في القاهرة في مايو من العام 1923 لعائلة يهودية سورية نزحت لمصر وعمل بصحيفة الجمهورية، وكان يساريا ودعم الثورة المصرية ورشحته الصحيفة لتولي مكتبها في نيويورك وتغطية عمل الأمم المتحدة.

في نيويورك التقى سيمون مالي زوجته باربرا وهي أمريكية كانت تعمل في بعثة الأمم المتحدة لجبهة التحرير الوطني الجزائرية ومن خلالها وبمساعدتها تبنى قضية جبهة التحرير الجزائرية.
روبرت مالي مبعوث بايدن للشئون الإيرانية مبعوث بايدن للشئون الإيرانية

وانتقل مالي لفرنسا في العام 1969، وأسس مجلة “أفريكاسيا”، التي كانت تهتم بقضايا مناطق العالم الثالث وحركات التحرر ضد الاستعمار، وأجرى مقابلات مطولة مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والزعيم الكوبي فيديل كاسترو.

واصل مالي حملاته في مجلته ضد فظائع الاستعمار في القارة الإفريقية، وإزاء ذلك قامت الحكومة الفرنسية في العام 1981 بترحيله إلى الولايات المتحدة دون أن تسمح له بأخذ جواز سفره الأمريكي، لكن الرئيس الاشتراكي فرانسوا ميتران وعقب وصوله إلى السلطة، حرص على دعوة سيمون مالي للعودة إلى فرنسا، واستقبله في باريس، وظل بها حتى توفي في العام 2006

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى