الكلية الحربية…. أمن مصر واستقرارها….

موقع مصرنا الإخباري:

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن طلبة الكلية الحربية والطلبة المستجدين وما يعادلها من الكليات والمعاهد العسكرية هم الجيل الجديد المسئول عن أمن مصر واستقرارها خلال السنوات القادمة.وأضاف الرئيس السيسي فى كلمة خلال تفقده اليوم، الخميس، الأنشطة التدريبية للطلبة الجدد بالكلية الحربية: “انتم الجيل الجديد المسئول عن أمن مصر واستقرارها وده أمر مهم وخطير ويقدم له الغالى والنفيس والروح من أجل الحفاظ وحماية مقدرات الشعب المصرى ودولة فيها 100 مليون إنسان”.
وأشار الرئيس السيسى إلي أن تلك المهمة مقدسة وشريفة وعظيمة جداً، ومن يتصدى لحماية بلده وشعبه هو إنسان عظيم وشريف ومخلص وأمين بيحمى بلده وناسه.

وعبر الرئيس السيسى عن سعادته بالجهد المبذول من الطلبة خلال الفترة الماضية، لافتاً إلى أنه يتابع أولاً بأول الإعداد والجهد وأنه سعيد بالمستوى الذى وصل له جميع الطلبة.

وطالب الرئيس، الطلبة ببذل أقصى جهد خلال الفترة المقبلة خاصة وأنهم فى بداية الطريق الصعب وبجهودهم والقائمين على الكلية سيكونوا قادرين على تنفيذ أي مهام.
وتابع الرئيس السيسي: “خلوا بالكم من نفسكم وابذلوا أقصي جهد وركزوا كويس.. ولازم نتعلم نتعامل إزاي مع بعض واحترام الآخر مهم.. لازم نخلى بالنا من كل لفظ بتقوله ومفيش إساءة لحد لأن الانضباط مَش سلوك بيتم زراعته فى الإنسان بالعنف ولا بالإساءة أبداً”.

وطالب الرئيس السيسي، بالاهتمام بالإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا خاصة خلال لقائهم مع أسرهم فى الكلية لتكون الإصابات في الكلية صفر ولا يكون للزيارات أى تأثير، مصيفًا:”ربنا يحفظكم ويقويكم ويحفظ بلدنا من كل سوء”.

من جانبه، قال أحد أولياء الأمور للرئيس:”إحنا وولادنا فداء مصر يافندم، ورد الرئيس: ربنا يخليكم ويخلي ولادكم، ليرد ولي الأمر: مصر دي بسيادتك وبرجالتها دول من رجال القوات المسلحة والشرطة إن شاء الله فوق الدنيا كلها.

وقال الرئيس: “أنا واقف مع أسرة الطالب جورج، وأسرة جورج قدمت أخو جورج شهيد، كان ظابط واستشهد، وهو ما قوبل بتصفيق من قبل الأهالي، ليرد الرئيس: صحيح يستحق التحية.. كل أسرة قدمت شهيد أو مصاب سواء موجودين معنا هنا او مش موجودين يستحقوا التحية.. اللى أنا عايز أقوله بس الناس مبتصدقش مش الناس اللى فى مصر، لا الناس اللى في مصر مصدقه لأن هي اللي بتعمل كده، النموذج أهو النموذج حي قدامنا أهو.. الشهيد اتقدم وراح عند ربنا لأجل خاطر بلده مصر ولأجل خاطرنا، والأسرة لم تتردد في أنها تقدم ابنها يخش نفس المسار.. تفتكروا الدولة والشعب البسيط خالص اللى هو أهلنا كل المصريين، غالبية الناس، زى حالاتنا كده بساط يعنى بعمل كده، تفتكروا البلد دى تضيع؟ ربنا يضيعها؟.. لا متضيعش”، ثم وجه حديثه لأسرة جورج قائلاً:”متشكر كتر خيرك متشكر” مخاطباً أسر الطلاب:”ربنا يخليهم ويحفظهم ليكم وتشوفوهم في أحسن حال”.
وأضاف الرئيس مخاطبًا الأسر:”أنا معدينش علي كل الناس وأرجو إنكم تقبلوا اعتذازى لكده.. معلش.. لكن أرجو إن احترامي ومحبتي لكم تصل لكم جميعًا، وأرجو إن تحيتي وسعادتى، مش أنا بس، أنا وكل المصريين”.

وقال الرئيس:” خدوا الكلام ده وسجلوه عليا، مصر بفضل الله هتبقي حاجة جميلة، وبفضلكم وبفضل عرق وجهد وإخلاص كل انسان موجود علي أرضها، لسه كتير أوي أوي بنتمني من ربنا أنه يساعدنا أن إحنا نعمله.. طول ما ربنا موجود معانا، إن شاء الله كل حاجة هتبقى متيسرة، وزى ما بقول وبكررها من كام سنة كان ساعتها الظروف صعبة أرى وكان ساعتها الموقف الاقتصادى قاسى أوى فقلت الحديث القدسى إنى أكرره تاني لما الحق سبحانه وتعالي يقسم يقول:” وعزتى وجلالى لأرزقن من لا حيلة له حتى يتعجب أصحاب الحيل”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى