يوتيوبر عراقي يقتل ابنته و يفر هاربا

موقع مصرنا الإخباري:

انتشرت مؤخرا على وسائل التواصل الإجتماعي أهبار تغيد بأن يوتيوبر عراقي يدعى محمد العيساوي أقدم على قتل ابنته شهد العيساوي و هو حاليا متواري عن الأنظار.

وفي تفاصيل الحادثة التي شهدتها محافظة البصرة، أفاد مصدر أمني من المدينة، بأن “هناك تكتماً كبيراً على ملابسات تلك الواقعة، لأنها تتعلق بشأن عشائري، لكن الحادثة، بدأت عندما رأى العيساوي ابنته، واقفة مع أحد الشبان الذي خطبها سابقاً، لكن والدها رفض، فما كان منه إلا أن تشاجر مع الشاب، ثم عاد إلى المنزل وسحب سلاحه بسرعة، وفتح النار على ابنته ليرديها قتيلة”.

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لـ”سكاي نيوز عربية” أن “عائلة العيساوي لم تتمكن من منعه، حيث حاولت والدة الفتاة، الحيلولة دون وقوع الجريمة، لكنه كان أسرع منها، وأقوى، فنفذ جريمته، ثم لاذ بالفرار”، مشيراً إلى أن “القوات الأمنية ما زالت تبحث عنه لتقديمه إلى القضاء، لينال جزاءه العادل”.

وأطلق نشطاء عراقيون هاشتاغ #حق_شهد_العيساوي للتعبير عن تضامنهم مع الفتاة، البالغة من العمر نحو 15 عاماً، وسط مطالبات بتعديل القوانين، التي تتضمن مسائل الشرف وغيرها، في ظل تفاقم المشكلات العائلية، واعتماد الكثير من مرتكبي تلك الجرائم على تلك المواد القانونية.

وعلى رغم أن العيساوي غير مشمول بهذا القانون، إذ كانت ابنته تتحدث مع أحد الشبان، الذي خطبها سابقاً، فيما قالت رواية أخرى، أن الشخص فاجأها عندما طرق الباب وفتحت له، حيث ظنت أنه أحد أخوتها، إذ لم تعتد على التحدث مع الآخرين، بحكم الطبيعة العشائرية.

وقال الكاتب محمود النجار، تعليقاً على الحادثة: إن “محمد العيساوي، قتل ابنته (شهد) البالغة من العمر 14 سنة، بسبب أنه رآها مع شاب أمام باب البيت، وقد تقدم هذا الشباب لأكثر من مرة لخطبتها، فقد قتل العيساوي ابنتهُ بداعي الشرف، وبعد إجراء التقرير الطبي تبين أن لم يلمس ولا يخدش شهد الصغيرة أي أحد”.

فيما كتب الإعلامي علي فرحان: “بالأمس، طالب قتل أبوه وأمه وأخوه في النجف، وبعد الفحوصات تبين أن سبب ارتكابه الجريمة تعاطيه مواد مخدرة.. أعتقد ماكو تفسير للجريمة اللي ارتكبها المدعو محمد العيساوي بحق ابنته سوى أنه شخص مدمن.. مستحيل يرجع الحق، ويتوقف الظلم، دون وضع حد للمخدرات”.

المصدر: سكاي نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى