صحيفة سعودية تخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي وتحتفي باستعدادته لقتل الفلسطينيين

موقع مصرنا الإخباري:

 ناشطون يستشيطون غضبا من صحيفة سعودية، اتهموها بأنها تخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي وتنطق بلسانه، وتحتفي باستعدادته لقتل الفلسطينيين.

فقد نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية  تقريرا عما أسمتها تدريبات لعناصر إسرائيلية في بلدة يُطلق عليها ميني غزة، في استعداد لما تُسمى حرب المدن.

كما استخدمت الصحيفة مصطلحات تقف في صف جيش الاحتلال بينها مصطلح “الحكم الإسرائيلي” بدلا من الاحتلال، و”مسلحين” فلسطينيين بدلا من مقاومين.

وذكرت الصحيفة في نص تقريرها: “يتردد صدى الأذان في بلدة نائية جنوبي الكيان الإسرائيلي لم تعرف سوى الحرب منذ تأسيسها، مبانيها البالغ عددها 500 جميعها مهجورة، إسرائيليون يتدربون في بلدة أشباح يُطلق عليها ميني غزة أو غزة الصغيرة”.

وأفادت الصحيفة: “بدأ الجيش في بناء المنشأة التي بلغت 45 مليون دولار في قاعدة زيليم العسكرية عام 2005 مع نهاية الانتفاضة الإسرائيلية الثانية ضد الحكم الإسرائيلي وكانت قواته قبلها قد اشتبكت على مدى خمس سنوات مع مسلحين فلسطينيين في مدن وبلدان الضفة العربية المحتلة وقطاع غزة”.

فثما  لوحظ أن الصحيفة استخدمت مصطلح الحرب على حماس وليس العدوان على غزة كما يقع على الأرض، وسلطت الضوء على مزاعم جيش الاحتلال بتجنبه قتل المدنيين وذلك على غير الحقيقة، وتجنبت وصف الفلسطينيين الذين يرتقون بأنهم “شهداء”، ولم تتطرق إلى الحديث وحشية الاحتلال ولطّفت الأمر عبر استخدام مصطلح “قوة غير متناسبة”.

وأكّدت الصحيفة: “منذ ذلك الحين، خاضت تل ابيب أربع حروب في غزة ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس، واندلعت بعض المعارك في المدن المكتظة بالسكان ومخيمات اللاجئين، ولقي أكثر من 4000 فلسطيني حتفهم، أكثر من نصفهم من المدنيين، ووفقاً لمسؤولين إسرائيليين في الأمم المتحدة أفادوا أيضاً بأن 106 إسرائيليين لقوا حتفهم أيضاً في المعارك ذاتها، بمن فيهم مدنيون وجنود وسكان أجانب”.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى