حزمة طبية للنجاة من “كورونا” وسلالاته..التطعيم هو الحل

موقع مصرنا الإخباري:

رغم الانفراجة النفسية التي تلت تصريحات وزارة الصحة والسكان فور إعلان قرب انتهاء الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد إلا أن أبوابًا متعددة للخوف والقلق فُتحت أمام المصريين الذين باتوا يتساءلون :”هل سندخل موجة رابعة”؟ خصوصا مع تصاعد وتيرة الإصابات بسلالة دلتا الجديدة في العالم والتى اجتاحت نحو 60 دولة وسط مخاوف من انتشارها إذ حذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي من “الخطر الأعظم” لجهود محاربة فيروس كورونا، وعبر عن مخاوف تكرار “مأساة” بريطانيا مع تصاعد انتشار سلالة دلتا.

قبل أيام قال الدكتور أشرف حاتم رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب إن مصر تجاوزت الموجة الثالثة وإن حدثت موجة رابعة ربما تأتي منتصف سبتمبر المقبل وهو ما يتطلب استمرار حالة الاستنفار المجتمعي لمواجهة أي سيناريوهات محتملة الحدوث مع هذا الوباء اللعين الذي ما زال يضرب في البشرية دون هوادة بفعل تحوراته.

رغم هذه المخاطر المتصاعدة من خطورة الفيروس إلا أن الأمل في السيطرة عليه بات أقرب مع زيادة نسبة التلقيح في العالم وهو ما يؤكد ضرورة توجه المواطنين في مصر إلى مراكز التلقيح للحصول على اللقاح بصفته الوسيلة الوحيدة المتاحة للنجاة من خطر الفيروس.

ومع تصاعد مشاعر القلق لدى المصريين بعد ظهور السلالة الهندية الجديدة “دلتا بلس” التي وصفها الأطباء بأنها الأكثر شراسة لأنها تقصر فترة الانتقال إلى شكل حاد من المرض وأكدت منظمة الصحة العالمية أنها أصبحت مهيمنة في جميع أنحاء العالم بسبب السهولة الكبيرة في انتقالها بين الأشخاص مما جعل الشارع يتساءل: هل ستصل هذه السلالة مصر؟ وهل ستحدث موجة رابعة في سبتمبر؟ وماذا ينبغي علينا أن نفعل لحماية أنفسنا وذوينا؟.

كل هذه التساؤلات رصدتها “بوابة الأهرام” وتجيب عنها في التقرير التالي من خلال أطباء وخبراء متخصصين ولعل في الالتزام بما قاله الأطباء لـ”بوابة الأهرام” نجاة حقيقية من الوقوع في خطر سبتمبر المقبل بل وخطر “كورونا” وسلالاته في أي وقت .

تناول التطعيم

بحسب الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للصحة الوقائية فإن تحور الفيروس وظهور سلالات جديدة ينتج عنها مخاطر وأيضًا أعراض جديدة هو أمر طبيعي فكلما بقي الفيروس دون تطعيم يكافحه ويُضعف قدرته سيتمكن من التحوّر والظهور بسلالات جديدة، لذا نشدد علي المواطنين بضرورة الحصول علي التطعيم من خلال تسجيل بياناتهم عبر موقع وزارة الصحة والسكان للحصول علي دورهم .

وأكد مستشار رئيس الجمهورية للصحة الوقائية أنه بالرغم من خطورة السلالة الجديدة لكورونا التي ظهرت في الهند وتسمي “دلتا بلس” إلا أن هناك فرصة للوقاية منها ومن أي سلالة أخري تظهر في المستقبل وذلك من خلال الحصول علي التطعيم الذي سيجعل الإصابة بكورونا طفيفة ولا تشكل خطرا علي الحياة كما سيجعل أيضًا الإصابة بأي سلالة جديدة تظهر في المستقبل ضعيفة وغير مقلقة.

وأضاف أن السلالة الهندية الجديدة “دلتا بلس” لم تدخل مصر حتى الآن وبدلًا من أن نستبق الأحداث ونترقب دخولها فالأجدر أن نطبق الإجراءات الاحترازية ونتناول التطعيم لأنهما وسيلتا الدفاع ضد “كورونا” وأي سلالة جديدة تظهر في المستقبل .

احرص على هذه الحزمة الطبية

الدكتورة مها الرباط المبعوث الخاص للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تقول لـ”بوابة الأهرام”: يكمن الخطر في الفترة المقبلة في بدء الإجازات الدراسية للمدارس والجامعات وهو التوقيت الذي تسميه الأسرة المصرية بعطلة الصيف حيث تشد الرحال إلي الشواطئ والحدائق والمراكز التجارية بمختلف الأماكن للتنزه والتسوق لتصبح عطلة الصيف “بعد انتشار وباء كورونا” فرصة ذهبية لهذا الفيروس المميت لأن ينتقل لعدد أكبر من المواطنين، وللأسف تمهد التجمعات البشرية الطريق أمام الفيروس للوصول إلي المواطنين ونقل العدوى لهم .

وتوصي المبعوث الخاص للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية باتباع ما يلي من خطوات وصفتها بـ “حزمة العمر” للنجاة من كورونا وسلالاته الجديدة مدى الحياة، وتمثلت هذه الحزمة في تناول اللقاح بجرعاته المحددة مع الالتزام بالكمامة والتواجد في الأماكن جدية التهوية وليست المغلقة، مع الحفاظ علي النظافة الشخصية بغسيل الأيدي دائما بالماء والصابون فور ملامستها أي شيء قائلة :”هذه الإجراءات هي المخرج لنا من دائرة كورونا المظلمة وهي النجاة في كل وقت من العدوى”.

وتؤكد “أن النجاة في تطبيق “الحزمة الطبية” السابقة بالكامل وليس تطبيق خطوة وترك غيرها، فمثلا لا يمكن لتناول اللقاح وحده أن يحمى من عدوى كورونا ولا يمكن للالتزام بالإجراءات الاحترازية وحدها أن تحمي أيضًا من العدوى ولكن تطبيق الحزمة بالكامل هو السلاح الأقوى ضد كورونا عن أجسادنا وأجساد أبنائنا وآبائنا إذا كنا حقًا نريد النجاة”.

حافظ على مناعة جسمك

وبحسب الدكتور أمجد الحداد استشاري المناعة والحساسية فإن الحفاظ علي مناعة الجسم قوية هو الرهان الأكبر والكارت الأكثر ربحًا في الفوز بالنجاة في معركة “كورونا” إلي جانب التطعيم والالتزام بالإجراءات الاحترازية .

ويوصي استشاري المناعة خلال حديثه لـ”بوابة الأهرام” بأن يتناول المواطنون جميع أنواع الخضراوات لاحتوائها علي الفيتامينات والمعادن المختلفة التي تمد الجسم بالطاقة والعناصر التي تحسن من كفاءة الجهاز المناعي وكذلك يوصي بتناول الفواكه والبروتين والأسماك ومراعاة الأطعمة التي تفيد مناعة الجسم مع الابتعاد عن أماكن التجمعات والأماكن المغلقة والأماكن الملوثة بالمعادن والتدخين، وأخيرًا ممارسة رياضة المشي ولو نصف ساعة يوميًا ويمكن أن يفعل الإنسان ذلك أسفل منزله في أوقات الصباح لتجنب التكدس والاختلاط .

المصدر بوابة الاهرام

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى