ثاني أكبر أسير فلسطيني يبدأ عامه الأربعين في سجن الاحتلال الإسرائيلي

موقع مصرنا الإخباري:

بدأ الأسير الفلسطيني ماهر يونس ، الذي يقضي أطول فترة سجن في سجون الاحتلال الإسرائيلي ، عامه الأربعين في معتقل الاحتلال الإسرائيلي. وهو محتجز حالياً في معتقل النقب.

ماهر يونس هو أحد أقدم الأسرى الفلسطينيين الذين سُجنوا قبل اتفاقيات أوسلو ، ويبلغ عددهم 25 أسيراً ، نصفهم من منطقة 48 .

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي يونس بتاريخ 18/1/1983 ، بعد أسبوعين من اعتقال ابن عمه كريم يونس. تم اعتقاله بعد استجوابه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي ، ووجهت إليه تهم من قبل القضاء العسكري ، بتهمة الانتماء إلى حركة فتح.

كان الاحتلال الإسرائيلي قد أعطى لأول مرة ماهر ، إلى جانب أبناء عمومته كريم وسامي ، تهمة “خيانة الجنسية” ، وبعد شهر ، تم تخفيف الحكم عليهم ليصبح السجن مدى الحياة بدلاً من ذلك.

وبعد جهود قانونية حثيثة ، حددت قوات الاحتلال عقوبة السجن مدى الحياة لعدد من الأسرى الفلسطينيين بـ 40 عاما ، من بينهم ماهر يونس.

اعتقل في الثالثة والعشرين من عمره وقضى شبابه في السجن دون أن يؤسس أسرة. واليوم ، يمنعه حتى من مقابلة أبناء أخيه وأبناء إخوته بسبب قانون الاحتلال الإسرائيلي الذي يمنعه من مقابلة أسرته الممتدة.

كان قد قدم التماسًا لرؤية والده المحتضر عام 2008 ، وهو ما رفضه الاحتلال ، مما أدى إلى وفاة والده دون أن يراه ماهر بعد عقود من عدم تمكنه من ذلك.

كان ماهر يونس قد خضع لإضراب عن الطعام لمدة 10 أيام في شباط 2013 خلال إقامته في جلبوع لتسليط الضوء على معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ، خاصة أولئك الذين تم رفض مشاركتهم في صفقات تبادل الأسرى.

قالت والدته: “منذ اعتقال ماهر عام 1983 ، لم يكن هناك سجن لم أقف عند بواباته الحديدية”.

والدته ام نادر مريضة جدا وشللة تمنعها من زيارة ابنها منذ اكثر من عامين. وهي تنتظر عودة ابنها بفارغ الصبر قائلة: “حياتي بلا معنى بدون ماهر. أنا أسير مثله حتى يتم كسر حواجزه ونحن متحدون بدون أي سجن ولا سجناء”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى