القبض على تاجر البشر محمد الأمين.. و ماذا يقول القانون

موقع مصرنا الإخباري:

أثارت قضية الإتجار بالبشر التي أعلن كشفها مؤخرا في مصر الرأي العام المصري، و تمكنت القوات الأمنية من القبض على القائمين عليها و على رأسهم رجل الأعمال محمد الأمين بتهم الاتجار بالبشر والاعتداء على فتيات داخل إحدى دور الأيتام التي يمتلكها، عدة تساؤلات قانونية حول الجريمة التي يواجه الامين تهمًا بارتكابها وماهيتها وأركانها وكذا العقوبات المقررة لها بالقانون.

يقول محمد ميزار المحامي بالنقض ومجلس الدولة أن قانون العقوبات نص في هذا الشأن على أنه «يعد مرتكبا لجريمة الاتجار بالبشر كل من يتعامل بأية صورة في شخص طبيعى بما في ذلك البيع أو العرض للبيع أو الشراء أو الوعد بهما أو الاستخدام أو النقل أو التسليم أو الإيواء أو الاستقبال أو التسلم سواء في داخل البلاد أو عبر حدودها الوطنية- إذا تم ذلك بواسطة استعمال القوة أو العنف أو التهديد بهما، أو بواسطة الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع، أو استغلال السلطة، أو استغلال حالة الضعف أو الحاجة، أو الوعد بإعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا مقابل الحصول على موافقة شخص على الاتجار بشخص آخر له سيطرة عليه- وذلك كله- إذا كان التعامل بقصد الاستغلال أيا كانت صوره بما في ذلك الاستغلال في أعمال الدعارة وسائر أشكال الاستغلال الجنسي، واستغلال الأطفال في ذلك وفى المواد الإباحية أو السخرة أو الخدمة قسرا، أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق أو الاستعباد، أو التسول، أو استئصال الأعضاء أو الأنسجة البشرية، أو جزء منها».

ويضيف الخبير القانوني أنه لا يُعتد برضاء المجنى عليه على الاستغلال في أي من صور الاتجار بالبشر، متى استخدمت فيها أية وسيلة من الوسائل المنصوص عليها في المادة (٢) من هذا القانون.

ولا يشترط لتحقق الاتجار بالطفل أو عديمي الأهلية استعمال أية وسيلة من الوسائل المشار إليها، ولا يعتد في جميع الأحوال برضائه أو برضاء المسؤول عنه أو متوليه.

وعن العقوبات التي أفردها القانون مرتكب أي من أشكال هذه الجريمة، يقول ميزار أنه ينص على «يعاقب كل من ارتكب جريمة الاتجار بالبشر بالسجن المشدد وبغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تجاوز مائتى ألف جنيه أو بغرامة مساوية لقيمة ما عاد عليه من نفع أيهما أكبر.

يعاقب كل من ارتكب جريمة الاتجار بالبشر بالسجن المؤبد والغرامة التي لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تجاوز خمسمائة ألف جنيه في أي من الحالات الآتية:

١- إذا كان الجانى قد أسس أو نظم أو أدار جماعة إجرامية منظمة لأغراض الاتجار بالبشر أو تولى قيادة فيها أو كان أحد أعضائها أو منضمًا إليها، أو كانت الجريمة ذات طابع عبر وطني.

٢- إذا ارتُكب الفعل بطريق التهديد بالقتل أو بالأذى الجسيم أو التعذيب البدنى أو النفسى أو ارتكب الفعل شخص يحمل سلاحا.

٣- إذا كان الجانى زوجا للمجنى عليه أو من أحد أصوله أو فروعه أو ممن له الولاية أو الوصاية عليه أو كان مسئولًا عن ملاحظته أو تربيته أو ممن له سلطة عليه.

٥- إذا نتج عن الجريمة وفاة المجنى عليه، أو إصابته بعاهة مستديمة، أو بمرض لا يُرجى الشفاء منه.

٦- إذا كان المجنى عليه طفلا أو من عديمي الأهلية أو من ذوى الإعاقة.

٧- إذا ارتكبت الجريمة بواسطة جماعة إجرامية منظمة».

يذكر أن النيابة العامة قد أمرت بحبس رجل الأعمال محمد الأمين ٤ أيام على ذمة التحقيق بعد القبض عليه لاتهامه بالإتجار في البشر والتعدي على بعض الفتيات بداري أيتام أسسهما.

المصدر: المصري اليوم

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى