الشهيد قاسم سليماني ودوره في الصحوة الإسلامية تجاه القضية الفلسطينية بقلم توفيق الناصري

موقع مصرنا الإخباري:

يؤكد الشهيد الحاج قاسم سليماني قائد فيلق القدس في إيران “نحن لا ننام ليلة واحدة إلا إذا فكرنا في القضاء على أعدائنا. سنواصل مساعينا لانتصار المقاومة الفلسطينية ليلا ونهارا لانتصارها حتى تصبح الأرض والسماء والبحر جحيما للصهاينة “. الحرس الثوري ، الذي آمن بقضية القدس ، ضحى في جبهاتها ، ودفع ضريبة المثابرة في طريقه ، وعانى من ويلات الحصار والعقوبات الدولية الوحشية من أجله.

في الواقع ، على مدى العقود الأربعة الماضية ، لا تزال إيران ثابتة في دعوتها لفلسطين كما أوصى الإمام الخميني ، مؤسس الجمهورية الإسلامية ، والزعيم آية الله علي خامنئي ، الذي يوصي دائمًا بالدفاع عن فلسطين كواجب شرعي وإلهي.

ويؤكد الفلسطينيون في يوم القدس العالمي أن الحاج قاسم سليماني كان رائدًا من محبي فلسطين قولًا وفعلًا وتضحيات ، وكرس حياته كلها من أجل فلسطين حتى تصبح مقاومتها قوية وقادرة. كان الشهيد سليماني جنديًا مخلصًا ومتواضعًا أحب فلسطين ، وكان همه الأكبر دعم صمودها ليقينه أن الفلسطينيين سيحافظون على القضية ويحافظون على هويتهم العربية والإسلامية في مواجهة الهوية الاستعمارية الصهيونية.

مؤيد قوي للوئام الفلسطيني

حرص الحاج قاسم على استقبال الفصائل الفلسطينية المختلفة في طهران وبيروت ودمشق بغض النظر عن هويتهم السياسية وانتمائهم التنظيمي حيث كان له دور لافت في ربطهم بالعمق العربي والإسلامي. وظل على ثقة من أن كل خير في تلاحم جميع أطراف محور المقاومة. وتحمل شخصيًا انتقادات اتهمته بالإفراط في الثقة ، لدرجة أن السيد خامنئي قدّر جهوده المخلصة وصبره ويقينه إذ استطاع رأب الصدع وتوحيد صفوف المقاومة الفلسطينية.

أثبت الحاج قاسم أن إيران لا تفرق في دعمها للمقاومة بين السنة والشيعة. أعطى الأولوية للمقاومة الفلسطينية للعديد من القوى الشيعية الأخرى في لبنان أو العراق ، ولم يدخر جهداً في إطفاء نار الطائفية لأنه كان يعلم أن العدو هو الذي يشعل نيرانها لتفريق المسلمين. في خطاب ألقاه عام 2017 ، قال: “نحن لا نساعد فلسطين من أجل الشيعة ؛ نحن لا نعمل مع أحد إطلاقا لكوننا شيعيا. 99٪ من الشعب الفلسطيني هم من السنة ونحن ندافع عنهم “.

أدرك الشهيد قاسم سليماني قوة الشعب الفلسطيني الصبور فلم يخذلهم ولم يتردد في تلبية احتياجاتهم من رواتب ومساعدات. بالإضافة إلى ذلك ، فقد استقبل دائمًا بشكل شخصي الجرحى في المستشفيات الإيرانية ، وساهم في علاجهم ، وتابع حالاتهم الطبية.

أما المعتقلون الفلسطينيون فكانوا في طليعة أولوياته ، وتلقى رسائلهم ، واستمع لشكاواهم ، وعمل مع المقاومة الفلسطينية لتحريرهم ، وتحسين ظروفهم المعيشية ، والإسراع بإطلاق سراحهم بالتزامن مع قوى المقاومة للتبادل.

دعم لا هوادة فيه للمقاومة

زود الحاج قاسم المقاومة الفلسطينية بالصواريخ الإيرانية وتقنية تصنيعها وتطويرها لتكون قادرة على الاعتماد على نفسها وتصنيع الصواريخ التي تحتاجها من تلقاء نفسها والاستفادة من المواد الخام المتوفرة لديها. للحرب القادمة التي لا تستطيع القبة الفولاذية ردعها رغم كل أنظمتها المناهضة للحرب.

بالإضافة إلى الصواريخ التي لعبت دورًا رئيسيًا في تغيير معادلات الردع ، كان للحاج قاسم سليماني دور كبير في سلاح الأنفاق الهجومية ، حيث وصلت المقاومة الفلسطينية عبر شبكة أنفاق البنية التحتية التي أنشأتها تحت قطاع غزة إلى العدو. التسويات لتنفيذ عمليات متقدمة.

رغم ذلك ، لم يترك الشهيد سليماني الفلسطينيين وشأنهم. وفي هذا الصدد ، يؤكد زياد النخالة ، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي ، أن الحاج قاسم سليماني شارك بنفسه في حروب غزة وقضى ساعات مع مقاتلي المقاومة. ويضيف أنه “سيستيقظ معنا لصلاة الفجر ويصلي خلف الإمام السني. لقد بدا لنا سلوكه طبيعيًا جدًا لأن إيمان المرء لا يتعارض مع كفاحه الصالح من أجل الإسلام “.

اعتقد الحاج قاسم سليماني أن الوحدة بين المسلمين هي السبيل الوحيد لمواجهة أعداء الأمة الإسلامية. ومن هنا اتخذ خطوة عملية نحو تعزيز الوحدة بين الأمة الإسلامية ولفت انتباههم إلى القضية الأولى في العالم الإسلامي وهي فلسطين ، رغم الإجراءات الأمريكية المتغطرسة ضده. وهكذا نال لقب “شهيد الأقصى” بشرف واستحقاق.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

*

code

آخر العناوين

عناوين أخرى